محافظات

سلخانة المنشاه عنوان لاهدار المال العام ووكر للامراض بسوهاج

كتب:احمد العسيرى

سلخانة المنشاه بسوهاج عنوان للعديد من الكوارث والمخالفات وإهدار للمال العام تم رصد ميزانية لها بعد تخصيص ارض  وسط الكتلة السكنية وهذا مخالفا للقانون .
 
أن المجزر تم إنشاؤه على أراض زراعية بما يهدد بدوره المحاصيل القريبة  إضافة إلى قربه من الكتلة السكنية المجاورة  وقيام الجزارين بإلقاء العظام في الشوارع وسط تجمع للكلاب الضالة والحشرات والبعوض الناقل للفيروسات، وكذلك انبعاث روائح كريهة تجلب لهم الأمراض ليل نهار وتهدد حياتهم.
 
الميزانية رصدت على أنها مجزر آلى صحي بيئي لا ينتج عنه ضرر للمواطنين والسكان المجاورين
 
ولكن للأسف مارس المسؤولين هناك بالاتفاق مع المقاول المنفذ والمكلف بالعمل اكبر عملية فساد وإهدار للمال العام بعد إنشائها وبعد استلامها من المقاول ظهرت بعض العيوب فى الانشاء.
 
عيوب كارثية كان من الواجب علي المهندس المختص عدم استلامها من المقاول ولكن تم الاستلام بالحب والمحاباة والمحسوبية وضرب عرض الحائط بصحة المواطنين والسكان المجاورين دون مراعاة اصابتهم بالامراض الخطيرة وبالفعل أصيب معظم السكان المجاورين لها بأمراض خطيرة ووبائية منهم من توفاه الله بسبب هذه الكارثة البيئية وندعوا لهم بالرحمة ومنهم من يعالج الآن ولم ولن يستطيع توفير ثمن الدواء فجميعهم مواطنيين غلابة . 
 
العيب فى الانشاء تمثل فى عدم وجود مكان للصرف الناتج من مخلفات و رواث الذبح واكتفى المقاول بإنشاء غرفة تفتيش بمساحة 3 امتار طول  2 متر عرض مما جعل الصرف يطفح على الشارع الرئيسى وعلى المنازل المجاورة وبعد عدة شكاوى تم اعتماد مبلغ أكثر من ربع مليون لتطوير السلخانة وانشاء اماكن للصرف كبيرة ولكن واصل المسؤولين فسادهم بالاشتراك مع المقاول المنفذ وتم التطوير الوهمى لـ سلخانة واهدار المال العام للمرة الثانية ليصل ما تم صرفه فى إنشاء تلك الكارثة اكتر من مليووووووووووووون جنيه وها هى عادت مرة اخرى دون ان تجد استغاثات المواطنين العزل استجابات لهم. .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق